استضاف الحزب الإسلامي بماليزيا مؤتمرا دوليا لمناصرة قضية كشمير

استضاف الحزب الإسلامي بماليزيا مؤتمرا دوليا لمناصرة قضية كشمير

بتراجايا – استضاف الحزب الإسلامي بماليزيا مؤتمرا دوليا لمناهضة انتهاكات الهند على حقوق الكشميرين ولمناصرة قضيتهم.

افتتح رئيس الحزب الإسلامي بماليزيا الشيخ عبد الهادي اوانج يوم الاثنين 26-8-2019 فعاليات المؤتمر الدولي حول كشمير والذى انعقد على مدار يوم كامل ببترا جايا كوالا لمبور. وقد شارك في المؤتمر الوفود الدولية والشخصيات المهمة ونخبة من رجال الدولة والممثلون من مختلف الدول الإسلامية.

وعقد هذا المؤتمر في وقت تتصاعد فيها أزمة كشمير منذ إلغاء الهند في اليوم الخامس من الشهر الحالي لبنود المادة 370 من دستورها التي كانت تمنح الحكم الذاتي للشطر الخاضع لسيطرتها من إقليم جامو وكشمير.

ويتوقع المحللون السياسيون أن يدخل هذا القرار حيز التنفيذ في الأول من أكتوبر/تشرين الأول 2019.

وقال الشيخ عبد الهادي في كلمته الافتتاحية ” وأما العالم الإسلامي فتعد كشمير جزءا لا يتجزأ منه حيث انضمت إليه في أيام الفتوحات الإسلامية حينما اختارأغلبية سكانها الإسلام دينا لهم. وعليه فإنهم على المسلمين حق الأخوة الإيمانية , لأن المؤمنين كجسد واحد.,ولأنَّ رَابِطَةَ الْإِيمَانِ أَقْوَى مِنْ رَوَابِطِ الْأَنْسَابِ وَالْأَوْطَانِ، وَإِنْ جَهِلَ ذَلِكَ فِي هَذَا الزَّمَانِ مَنْ لَا حَظَّ لَهُمْ مِنَ الْإِسْلَامِ , فَلْيَكُنْ كُلٌّ مِنْكُمْ وَلِيًّا لَهُمْ وَنَصِيرًا .”

وقد شارك في المؤتمر أيضا الشيخ رشيد الترابي من الجماعة الإسلامية الباكستانية كما شارك فيه الشيخ همام سعيد من جماعة الإخوان المسلمين بالأردن.

وقد أكد الشيخ رشيد الترابي بأن الحكومة الهندية قد فرضت قيودا أمنية مشددة على حركة التنقل والتجمعات في الإقليم، وقطعت كافة وسائل الاتصالات والإنترنت جراء احتجاجات الكشميريين على القرار.

ولقد ادانت توصيات المؤتمر بشدة الهند على قرارها الأخير بشأن كشمير داعية منظمة التعاون الإسلامي إلى عقد جلسة طارئة لبحث الوضع المتردي في كشمير كما دعت الهند إلى احترام قرارات المنظمة الدولية ذات الصلة بالموضوع.

Artikel Berkaitan

JOIN THE DISCUSSION

1 + three =