بشأن أكاذيب السفير الروسي السابق بالدوحة

بيان سماحة الشيخ يوسف القرضاوي
بشأن أكاذيب السفير الروسي السابق بالدوحة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه ( وبعد)
فقد أخبرني بعض تلامذتي بمحتوى ما قاله سفير روسيا السابق في قطر، فلاديمير تيتورينكو، خلال مقابلة أجراها مع قناة (RT) الروسية.

وقد ظن الكثيرون أن خطأً ما حدث في الترجمة، أو أن هناك من تلاعب بها، وذلك لفجاجة الكذب، ولا معقولية الحديث، فلما شاهدت هذا الحوار تذكرت قول الشاعر العربي:
لي حيلة فيمن يَنـُــــــــــــــمُّ وليس في الكذَّابِ حيلــــــــــــة
من كان يخلق ما يقول فحيلتي فيـــــــــــــــــه قليلــــــــــــــة
وقد تعودتُ أن تنطلق هذه الأكاذيب من شخص مأجور، أو صحيفة صفراء، والجميع يعرف من يُوجه هؤلاء، ومَن يقف وراءهم ويمولهم. أما غير المعتاد فهو أن يصدر هذا الكذب الصراح عن شخص تولى منصبا دبلوماسيا كبيرا، وهو سفير روسيا السابق لدى الدوحة.

وقد جمعني بهذا السفير لقاء في مكتبي بالدوحة – بناء على طلبه- حاول خلالها أن يبرر الموقف الروسي، وأسباب مساندتهم لبشار الأسد في سوريا.

وقد انتقدت وقتها- وما زلت أنتقد- موقف روسيا بشدة، واعترضت على مساندة دولة كبيرة مثل روسيا لنظام واهٍ فاسد، قد وجه سلاحه صوب شعبه، في حين أنه لم يشهره قط في وجه الكيان الصهيوني المحتل لأرضه.
وتساءلت: أيهما أولى بالمساندة والتأييد؟ الشعب السوري الذي يتعرض لأبشع أساليب القمع والقهر، أم هذا النظام الذي لا حوار لديه إلا بالمدرعات والدبابات والشبيحة؟!
وقد حاول الرجل بحكم منصبه أن يسوِّق موقف بلاده بطرق شتى، الأمر الذي لم يجد صدًى ولا قبولا عندي.
وقد ختمت الحوار معه بضرورة إبلاغ السلطات الروسية بأن تغيِّر موقفها تجاه النظام السوري المستبد، مؤكدا على وجوب الانحياز إلى الشعوب وحقوقها، لا إلى الحكام وأطماعهم.

وعقب المقابلة، أصدر مكتبي بيانا نُشر في الصحف ومواقع الأخبار، يتضمن مضمون المقابلة كما تمت، حتى لا تُستغل هذه المقابلة سياسيا للترويج لموقف روسيا الداعم للأسد.

وهو موجود على موقعي بتاريخ 29/9/2011م على هذا الرابط: https://www.al-qaradawi.net/node/1342

ولما لم تحقق الزيارة غرضها، وجاء نشرُ محتواها بنقيض هدف الزائر، نشر ردا في الصحف القطرية، معترضا على نشر الخبر أو مضمونه، وهو ما لم أُلقِ له بالا. ثم طلبت السفارة الروسية مقابلة أخرى بعدها بفترة، فاعتذرت عن مثل هذه المقابلات التي لا تُجدي.

ولم يحدث مطلقا ما أخبر به من ادعاءات وكأنني الآمر الناهي في قطر، أعطي توجيهات نافذة لمن أشاء، وأوامر صارمة لمن أريد، ولا يسعُ القوم إلا الانصياع والتنفيذ، وكأنني حاكم البلاد. وهذا محض كذب وافتراء منه.
وصدق الله إذ يقول: (إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ).

والحق أن من يتابع ما خرج من فم هذا السفير السابق لن يجد أمامه سوى أثر صفقة قد أُبرمت بليل! فإن علامات الكذب بادية في منطقه، وأمارات الادعاء تنطق ببهتانه.
غير أني أندهش كيف لدولة كبرى مثل روسيا لا تتابع مسؤوليها السابقين، ولا تحاسبهم على تصريحاتهم المضللة، التي لا تستند إلى حقيقة، ولا تنتسب إلى واقع؟!

يوسف القرضاوي
رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

Artikel Berkaitan

JOIN THE DISCUSSION

− one = 1