البيان الصحفي بشأن اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل

البيان الصحفي بشأن اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل

هذا الإعلان يعتبر من ضمن الابتلاءت التي ابتلي بها المؤمنون، ولكنها زالزال شديد بالنسبة لضعاف الإيمان في هذا العصر وسيستسلمون، وقبل هذا قاموا بسياسة التطبيع لتلك الدولة المجرمة، بل أن بعضهم قام بالتطبيع والدعوة إليه ويتبعونهم شبرا بشبر حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلوه معهم، ونحن نرى من سلكه ودخل فيه.

ولقد آن الأوان لوضع حد يوقف أولئك الذين لا يستحيون من أطفال الحجارة وبنات السكاكين وفقراء الخيام الضعيفة الذين قاموا أمام الصهيونية وقواتها. ونرى أولئك الذين سكنوا في القصور الفاخرة والبروج المشيدة لا يصلحون أن يكونوا أئمة لهذه الأمة، لأنهم يقودون الأمة إلى عذاب الدنيا قبل عذاب جهنم في الآخرة. ولا ينفع الندم يوم القيامة مع أولئك الذين قالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السيبلا .

ولقد حان الوقت لكسر جدار السلام المزعوم، وهو اسم لتطبيق الاستسلام لهذا الظلم العالمي بوضع الكيان الصهيوني في دولة إسرائيل المجرمة . ولكننا نعيش بين الحكام المتصهينين الذين أعلنوا كراهيتهم للمقاومة كلها بستار الدفاع عن الاسلام. والمذاهب الإسلامية كلها بريئة منهم، وستار ضد الإرهاب ولكنهم مع كل ذلك هم من يصنع الإرهاب ويسلحونهم ويزودونهم بكل التموينات الأرهابية .

فإن هذا الاعتراف كالصدمة لإيقاظ الذين غرقوا في النوم، ولو كان في قلوبهم مثقال ذرة من الإيمان لما سكتوا . وهي حرب نفسية ضد المسلمين في العالم، قبل أن تكون حربا بالأسلحة التي ستساعد هذه الدولة المجرمة وسيظهر من وقف معها من الحكام العملاء وملائهم .

وستظهر طائفة على الحق ظاهرين لايضرهم من خذلهم ولا من خالفهم حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك . فهم أصحاب بيت المقدس واكناف بيت المقدس ومعهم إخوانهم الذين ارتبطوا بهم كمثل الجسد الواحد من المشرق ممتدا إلى المغرب ومن الشمال إلى الجنوب .

وليعلم الذين ظلموا أن صفوفنا أولها في بيت المقدس وآخرها سيصل من جاكرتا وكوالا لامبور والجزائر والدار البيضاء .
والله غالب على أمره ولكن
أكثر الناس لايعلمون .

عبدالهادي أوانج
نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
ورئيس الحزب الإسلامي في ماليزيا .

Artikel Berkaitan

JOIN THE DISCUSSION

six + = 14