مسطورة إسماعيل “من ماليزيا”: نساء فلسطين .. صبراً

مسطورة.. ماليزية أحبت فلسطين، وتعمل جاهدة لنصرة القضية التي تعدّها قضية كل المسلمين؛ فالقدس والأقصى بالنسبة لها مسؤولية الجميع.

“نساء من أجل فلسطين” أجرت هذا الحوار القصير مع مسطورة إسماعيل، وأوصلت رسالتها لنساء فلسطين:

1- في البداية.. من هي مسطورة إسماعيل؟ بطاقة تعريفية.

اسمي مسطورة بنت إسماعيل، داعية من ماليزيا، تعلمت في الأزهر الشريف شعبة الشريعة الإسلامية، وأنا حاليًّا رئيسة لجنة شؤون العالمات جناح العلماء للحزب الإسلامي الماليزي.

2- هل زرت فلسطين من قبل، وهل تتمنين زيارتها؟

لم أزر بلاد فلسطين من قبل، وأتمنى أن أزور غزة، أما فلسطين فلن أزورها ما دامت تحت الاحتلال، إن شاء الله يزول الاحتلال وأزورها وهي حرة.

3- هل تنظمون فعاليات في ماليزيا لنصرة قضية فلسطين والقدس؟

نعم لدينا فعاليات لنصرة قضية فلسطين والقدس؛ لأننا نعلم أن قضية فلسطين قضيتنا أيضاً، ومن هذه الفعاليات أقمنا هذه السنة دورة عن القدس مع د. مروح نصار أمين سر لجنة القدس في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وعضو لجنة الدعوة وعضو مؤسس لهيئة علماء فلسطين في الخارج، بالإضافة إلى جمع المساعدات لفلسطين، كذلك أخرجنا بيان استنكار لقانون الاحتلال بمنع رفع الأذان.

4- كيف تجدين تضامن نساء ماليزيا مع النساء الفلسطينيات؟

تضامن ماليزيا مع فلسطين تجدونه إما بإرسال رسائل أو بالزيارة والتبرعات ومقاطعة المنتجات والبضائع الصهيونية, بالإضافة لبيان الاستنكار للقانون الظالم في فلسطين لمنع رفع شعار الإسلام في القدس والتضامن الدائم مع فلسطين حتى يأتي النصر القريب.

5- كلمة توجهينها لنساء فلسطين؟

كما نعرف أن طرق الجهاد بعيدة وتحتاج مشقة، فالإخلاص والصبر والدعاء هو سلاحنا حتى يأتي نصر الله.

وشكراً جزيلاً لكم على هذا الحوار.

http://www.womenfpal.com/news/2017/3/18/مسطورة-اسماعيل-من-ماليزيا-نساء-فلسطين-صبرا

Artikel Berkaitan

JOIN THE DISCUSSION

fifty seven − 49 =